Tuesday, July 24, 2007

وااااااااااااء


أنا وانا بقول واء من 20 سنة

راجع من وسط البلد بليل ذي كل يوم مفضي بطرية ومش شايف قدامي ، الواد أحمد زكي كان قارفنا النهرده بالبديل بتاعه واشتري لي وانا مروح عدد تاني يوم وقالي تقراه كويس يا احمد هسالك فيه بكره ، قلت له ان شاء الله قلت اطلع المكروباص واه من التحرير لحلوان اكون طلعت قد 150 أو 160 عيب بالجرنان وحاجتين حلوين اقوله عليهم بكره واخلص منه .
المهم طلعت المكروباص وقعدت كالعاده في اخر كنبة جنب الشباك ولسه مستني السواق يطلع عشان يفتح النور واقرا الجرنان ولقيت ذي ما يكون صوت عربية لسه واخده غيار وحد بيدوس عالبنزين مممممممماااااااااااااا والصوت علي بالتدريج ، مكنتش واخد بالي منه اوي في الاول بس بعد شوية كان واضح جدا لانه علي جدا وبقه شبه صوت العربية الي واخده التاني والسواق دايس عالبنزين عالاخر ومش عايزي يجب التالت عاااااااااااااااااا.
بصراحة استغرقت لحظات عقبال ما ادركت الكارثة والي هي ان فيه في الكنبة الاولي في ظهر السواق بنوته مع امها وابوها والبنت شكلها مزاجها مش رايق مش ضاربه مج الكابتشينو او قرش الكابتشينو بتاعها قبل ما تيجي وفتحت البنوته جعورتها عالاخر .
أغلب الي في العربية قالوا خلاص حبة وتسكت والي يشخلل لها بالمفاتيح والي يفرجها علي كليب من علي موبيله ولكن لا حياة لمن تنادي
وبالتدريج اكتشفت ان 14 راكب بالعربية والسواق وكل الي في العربية ما عادا انا تقريبا بقت كل همهم ومهمتهم في الحياة ارضاء المفعوصة ده ، تاملت الموقف السواق خدها علي حجره تسوق معه العربية عشان تسكت - فكرتني بجدي لما كان بيعمل معايا كده وانا صغير - والي يطلع لها ملبس والي يطلع لها فكة من جيبه والي مشغل لها الموبيل بتاعه علي مسرحية والي والي وامها عماله تحاول تاكلها ولكن مفيش البت حتي موطتش السرينه .بصراحة يا جماعه انا حسدت البت ... بقه بت عندها سنتين بالكتير بيحاول اكتر من 15 نفر ارضائها وانا يا شحط يالي عندي 21 سنة مفتكرش 7 او 8 علي بعض في الدنيا ده ممكن يبقي همهم ارضائي كده .
غمضت عيني ورجعت راسي علي مسند الكرسي وتخيلت نفسي عيل صغير كل الي يعرفه من كلام الدنيا هو كلمة وااااااااء ومم وماما ، يعمل العملة وميهموش مه محدش هيقول له انت بتعمل ايه ... مش مطلوب منه يخلص الشغل عشان مديره ميطربقهاش عليه ...د ه... يا تصوروا ده حتي مش مطلوب منه يقرا البديل عشان احمد ميقفش منه .
ايه المنجهه ده بصراحة هي ده الحياة والا فلا
أما بقه البت بنت ال.... الي معايا في المكروباص فانا ..... بصراحة سامحتها لانها في الاخر ضحكت ... اه والله ضحكت وضحكت ضحكة ذي القمر نسيتني كل الصداع الي عملته ليا وللي في العربية

16 comments:

اسكندراني اوي said...

لينا

كاااام من المرات تمنيت ان ارجع طفل تاني
عيل بيلعب وكل همه لعبته
طفل مافيش في دماغه صداع الحضاره
ولا واراه تارجتس ولا مواقع ولا تركيبات ولا تقارير يوميه ولا ولا ولا

ياااااااااااااااااه

أحمد عبد الفتاح said...

اسكندارني
مين لينا ده ؟
تكونش البت الي كانت بتعيط في المكروباص

شـــــهــــروزة said...

يختشى كميلة
كمالوو حلو

اية الواد العثلاللى فى الصورة دة؟؟؟؟؟؟

سبحانه

دلوقتى الأطلال يا أحمد بتشير الى البعد الفضائى بينك دلوقتى وبين الكتكوت القمر اللى فى الصورة دة


طبعا طول ما احنا اطفال كنا احنا محور الكون والكل بيدور حوالينا
والكل بيحاول يرضينا


دلوقتى انا عن نفسى لو لقيت ان الكل بياخد باله منى او بيرضينى اوبيدلعنى كدة

اتخنق وازهق
لازم شوية مناكفة كدة ورخامة وشد وجذب


هااا
حفظت كام سطر من البديل؟؟؟

اسكندراني اوي said...

جل من لا يسهو يا ابو حميد
بعتذر عن الخطا الغير مقصووووود

البتول said...

هذا الطفل الجميل المقلبظ هوه استاذ احمد افندي المومياء التي تسير علي الارض زمان كان بياكل دلوقتي مش فاضي ياكل طب اعمل ايه

zenzana said...

والله انت عامل زى القطط تاكل وتنكر
قال مفيش حد بيرضيك؟
امال انا برضيك ازاى وبروح معاك لدكتور اﻻسنان ؟
بطل افتري اكيد في ناس تانيين بيرضوك بس انت اسمع كﻻمهم والحدق بفهم

هههههههههههه

tota said...

شوف يا احمد
الصورة وانت من صغرك فارق شعرك من النص كده انك كنت ناوى على تيار مختلف عن كل اللى فى سنك

غريبة فى الجو الحر ده الحنية الغير طبيعية لارضاء طفل صغير يعنى فى العادى الواحد بيسعه ماتسكتيه بقى ولا شوفو حل فى عيالكم ولا متنزلوش من بيوتكم
اما الحالة دى فمعناها ارتفاع الحالة المعوية للشعب لدرجة مخيفة تتطلب قرصين انتوسيد

بس لازم الطفل ما شاء الله كان فارق مع الناس كلها
لان ضحكته نسيتكم كل حاجة
اتمرجحنا معاك فى العالى
تحياتى

أحمد عبد الفتاح said...

شهروزه
هو حد يكره الدلع ؟؟؟
وبلاش السوال المحرج الاخير ده لاحسن ابو الزيك يدخل هنا

أحمد عبد الفتاح said...

أسكندراني
معلش تتعوض المرة الجاية في الي احلي من لينا

أحمد عبد الفتاح said...

البتول
خلاص هو محدش اتولد مجلبظ الا انا
ياشباب هقولكم سو
الي معايا في الصورة ده البتول
عشان تعرفوا ان علاقتنا من زمان قوي مش وليدة مدونة

أحمد عبد الفتاح said...

زنزانة
محسساني اني كنت بروح لدكتور السنان اعالج سنانيانا
ثم يا ستي فهمنا خلاص

أحمد عبد الفتاح said...

توتا
والله ما خدت بالي من تسريحة شعري وانا صغير
مكنتش بهتم كان فيه غيري مهتم
بس اكيد انا مختلف
بدليل ان مكنش فيه طفل طبيعي في اعدادي كان نفسه يدخل علوم فيزياء الا انا
أما بخصوص المرجحه فاعملي حسابك ان البوست الجاي هتبقي المرجحة اعلي واحتمال نعوم كمان

Gid-Do - جدو said...

احمد

كل سنة وانت طيب وعبقال ما تحقق فى كل عيد ميلاد حلم او اكتر من احلامك لغاية ماتحققهم كلهم وانت لسة شباب

اسكندراني اوي said...

هههههههههههههههه
حلوه الصوره يا احمد جميييييله

بس ليه فاتح السرينه

أحمد عبد الفتاح said...

جدو العزيز قوي
ده مش عيد ميلادي
شكلك قريت التدوينه عالطاير
عالعموم يا سيدي انا عيد ميلادي 21/10
بقولك
عيزي ميل الجي ميل بتاعك لاني بعت لك عالياهو بس لا حياة لمن تنادي

أحمد عبد الفتاح said...

أسكندراني
معلش يا معلم كنت قريت انت التدوينه اول مرة قبل ما احط الصورة ده
بص بقه يا سيدي انا كنت فاتح السرينة لانه كان فرح واكيد كان فيه دوشة
ويقولون والعهده عالراواي ان اليوم ده كان صيف ورغم كده العالم المفتريين كانوا لفيني في البطنية ده بالرغم من الحر عشان متحسدتش
شفت المعاناة الي كنت باعانيها ؟